الإثنين, 13 تشرين1/أكتوير 2014 09:19

ملحمة ( كوردستان الكبرى )

كتبه 

للشاعر الاعلامي رمزي عقراوي

(1) 

تكلمي دافعي عن نفسكِ ...تكلمي!

أيتها الكوردستان الجميلة الخرساء

فأنت مثل الزهرة البيضاء !

تكونين أجمل وأحلى عندما

توضعين في بحر العدالة و الإباء !

تحدثي إلى شعبك في بساطته

كالطير الحُرّ في أجواء السماء

 

وكالأسماك في اعماق الانهار

وأعتبريني يا حبيبتي ...

عاشِقا لكِ

فهل بيننا أسرار ؟!

* * *

أبَعدَ (ستين) سنة ...؟!

وانا أتنشق عطر هواك

هل تبقى لنا اسرار ؟!

تحدثي لشعبك المسكين

عن كل ما يخطر في بالك من افكار

عن مسلسل الخيانات ...

وتفاهة الصفقات ...

ونذالة عملاء ... الاوكار !

* *

تحدثي لأولادك النُجباء !

ولقوافل المؤنفلين و الشهداء

عن عودة الغيم السوداء

وعن رائحة الأشرار !

تحدثي عن التاريخ الدمويّ

لدول الجوار ؟!

وألوف الشباب المهاجر ...

الى المجهول عبر المحيطات والبحار !

فأنّ أخبارُك يا حبيبتي ...كوردستان

عبْر الفضائيات ...

سيدة الأخبار !

* * *

تصرفيّ يا حبيبتي ...كوردستان

كسائر الدول والامم والحضارات

دافعي عن ابسط الاشياء

واصغر الاشياء ...

عن عهدك الجديد ...

عن قبّعة الاخفاء ؟!

عن الازاهير التي قطفتيها ...

من حدائق الانبياء ؟!

* *

السبت 7/1/2012

 

 

(2)

 

أحبّكِ يا كوردستان

وأعرف بأني تورطت بحُبك

فأحرقتُ خلفي جميعَ مراكبي ...

وأعرف بأني سأغبنُ جدا

برغم هاتيك السنين من العطاء

والبذل ...والتضحيات !

ورغم الوف التجارب ...؟

* *

أحبّكِ يا كوردستان

وأعرف بأني لاجلك ...

وحدي أحارب ...!

وانيّ ككل المجانين

حاولت عشق الكواكب

وسأبقى احبك رغم اقتناعي

بأن ّ بقائي للآن حيا...

كنتُ أقاوم مهزلة التاريخ

كأحدى العجائب !

أحبّكِ جدا يا كوردستان

وأعرف أني برأسي أقامر

وأن حصاني في السباق خاسر!

وان الطريق الى تحريرك من الظلم ...

والظلام ، والغدر، والانانية ! مُحاصر

بألوف العساكر ...!

وأبقى احبُكِ رغم يقيني ...

بأن التلفظ بأسمكِ (كفرٌ جائر) !

واني أحارب طواحين الهواء !

فوق الدفاتر ...؟!

* *

أحبّكِ جدا يا كوردستان ...

وأعرف أن هواك انتحار ...!

واني حين اكمل دوري

سيُرخى عليّ الستار ...

وألقي برأسي على جبالك ...

حيث أعرف أن لن يجئ النهار

وأقنع نفسي بأنّ سقوطي

شهيدا لاجلك انتصار!

أحبّكِ جدا يا كوردستان

وأعرف منذ البداية

بأني سأهزَم ...

واني خلال فصول هذه الرواية

سأُقتَلْ ...؟!

ويُحمَلُ رأسي اليك ...

وانيّ سأبقى ثلاثين يوما

مسّجى كطفل على أرضك

وسأفرحُ جدا ...

بروعة تلك النهاية !!

* * 8/1/2012 الاحد /

 

(3)

 

أضناني الظلم ُ و التعسف

فضُميني يا كوردستان المَنسية !

داخل جبالكِ السحرية ...

خبئيني فيها أياما ...

أحبسيني فيها أعواما

فالحبس مثيرٌ ...ولذيذ !

داخل جبالك السحرية ...

* *

افتحي لي صدركِ واتركيني ...

أرعى كالغزال...

في غاباتك الوحشية ...

لا تغضبي مني ...لا تغضبي ...!

فشعبي قد أصبح ضحية !

للأمم والشعوب البدائية ...

هل أحد يغضبُ من روحه البشرية ؟!

* *

خبئيني ...في أصداف النهر ...

وفي الأعشاب البرية !

فها أنا بدمي اطلب لك الحرية

فأنت الوطن ...وأنت المنفى !

وأنت أروع أشكال الحرية ...

وأنت قيودي الذهبية ...

قيّديني يا ملكتي الشرقية

فأني أعشق امرأة كوردية

تحلمُ بالخير والهدوء ، والمدنية !

وبالقصائد الشعرية ...

* * * *

حرريني يا كوردستان المنسية ...

من أغلال العبودية ...

مزقي ّ أقنعة الأعداء الشمعية

وادفنيني تحت ثراك الطاهر

كشهيد الأزمان الخرافية

وأرجعيني للحياة من جديد

صافيا / نقيا / كالنيران الأزلية !

 

9/1/2012

 

  • ملحمة كوردستان الكبرى ...رقم (1) و(2) و(3) كتبت على نسق وأسلوب الشاعر العملاق الراحل نزارقباني

  • للشاعر الاعلامي رمزي عقراوي من كوردستان العراق

1010-- 2014

 

 

سِراجُ القُطْرُب

بيْن التَّرَائِبِ

كمال التاغوتي: يَنْسَى لَيْلَهُ لِيَزُفَّ خَيْلَهُ نَجْمًا…

علَى ضِفَافِ الجَحِيمِ

كمال التاغوتي : سَــاحِرَةٌ تِلْكَ القَطِيفَةُ…

الضَّبَـــابُ

كمال التاغوتي: حِجَابٌ مِنْ مِيَاهٍ رَاحِلَة عَلَى صَهَواتِ…

أرْبَـــابُ الفَسَــــــــــــــــــــادِ

كمال التاغوتي: عَلَى جُــرْفِ هَــذَا النِّظَامِ السَّلِيخِ…

تشي غيفــارا

كمال التاغوتي تُغْوِيهِ أرْوِقَةُ البَحْــرِ فِي…

مختارات

الإصلاح السياسي بين الواقع واليوتوبيا

دكتور / محمود كيشانه· لعل المتأمل في فكر المصلحين والمفكرين…
Default Image

البوير.. القرية التي نبَتَ شَعْرها

قصة: د. خالدزغريت (هذه القصّة وجِدتْ على هذه…

المسابقة الوطنية الأولى من نوعها في المغرب: مسابقة أحسن متحدث أمام الجمهور 2014

أعلنت أوكسجين أكاديمي، بعد شهرين من التحضير و الإستعداد…

تَقْوِيمٌ قَمَــرِيٌّ

كمال التاغوتي : لاَ يَــقِيــنْ فِي وَادٍ هَجَــرَتْهُ…

أطفال خرافاتي

لم اعد أدرك صمت اللون ...في فجر بليدلم اعد ارفع راسي نحو…

الاكثر قراءة

مَحَاجـرُ التـِّيهِ قـَـبْـضَـة ٌعُـنـْوَانـُهَا " أنـْـتِ سَـمَايْ ... "

( قـَالـَتْ ... اِنـْـتـَبهْ ... فـَقـَدْ إشْـتـَـبَهْ…

هجرة الأندلسيين إلى منطقة الريف من المغرب الأقصى

توطئــــــة:استقر المسلمون بالأندلس ثمانية قرون منذ أن…

المجاهدين – قصة قصيرة

حسين علي غالب تنزل الرايات ، ويرمي الجميع أسلحتهم…

إعلان نعي

يتدافع الأدباء والمثقفين والإعلاميين نحو ذاك البيت الصغير…
Default Image

تسالات الهدرة...

تسالات الهدرة...و ما عاد الكلام ينفعيهمني راسي..وما شي…