الإثنين, 03 آب/أغسطس 2015 10:54

الطب الليزري الكوانتي

كتبه  رمزي عقراوي

 

د. يعرب نبهان- باحث واكاديمي*

 

ان الكوانت هو جزء متناهي في الصغر من الطاقة تخترق سكان الأرض منذ الأزل . و نحن نسبح في محيط من الكوانت . هكذا كنا وسنبقى إلى الأبد .

إن معرفة الإنسانية لهذه الحقيقة ليست ببعيدة - بحدود مئة عام . ففي بداية القرن العشرين ظهر علم جديد هوالفيزياء الكوانتية ,وكان اينشتاين قد وضع نظرياته منذ عشرينات القرن الماضي والذي قاد فيما بعد الى اختراع معرف الميزر- maserوهي كلمة مشتقة من الاحرف الاولى للكلمات الانكليزية :microwave amplification of stimulated emission of radiation ومعناها باللغة العربية "تضخيم الامواج الميكروية بالاصدار المحرض للاشعاع " . اما الليزر فهو يضخيم الضوء(المرئي ولا مرئي) . وانتظر الليزر عدة عقود جتى عام 1960 حتى ظهر الى الوجود ليزر الياقوت ذو الاشعة الحمراء .وبعدها توال اختراع اجهزة الليزر المتنوعة (الصلبة والغازية والسائلة) وبحجوم مختلفة وباستطاعات متنوعة بلغت عدة الاف من الواطات التي بمقدورها قص المعادن . اما في الطب فقد حظي بانواع من الليزر في شتى الاسخدامات ى.

 

ان احدث الاجهزة الليزرية المستخدمة في الطب هو الطب الليزر ي الكوانتي الذي يعرف بأنه مجموعة من الطرق العلاجية الغير دوائية باستخدام الوسائل التالية :

1 – الليزر .

2 – الأشعة تحت الحمراء .

3 - الأشعة المغناطيسية الكهربائية .

4 – الترددات العالية جدا بما في ذالك الضوئية .

 

يعتبرالطب الليزري الكوانتي فعالا في علاج أكثرمن مائتي مرض , إضافة الى كونه وسيلة نوعية في الوقاية و التشخيص وإعادة التأهيل البدني .

ويعتمد مبدأ الطب الليزري الكوانتي في جوهره على تأثيرحزمة ضئيلة جدا من الأشعة الكهرمغناطيسية)الكوانتية) الليزرية بهدف العلاج والوقاية والتشخيص وإعادة التأهيل البدني للمرضى .

إن هذا المبدأ قريب جدا من العوامل الطبيعية للأشعة الكهرمغناطيسية التي أظهرت تأثيرها الفعال على عمليات النشاط الحياتي للخلايا وأعضاء الجسم وأجهزته بشكل عام .

وبااستخدام قدر ضئيل من الطاقة الليزرية ( الكوانتية ) بشكل أمن يؤدي إلى تحويل الجسم من الحالة المرضية إلى الحالة الصحية و يفسر ذالك بأنة عندما يتعرض الجسم للأشعة الليزرية (الكونتية) سيؤدي إلى أطلاق الاحتياطات الكامنة لإمكانيات الجسم المهيأة سواء كان على مستوى عدد محدود من الخلايا أوعلى مستوى الأجهزة العضوية بشكل عام وزيادة مفاجئة في مناعة الجسم و تعبئة قواه الدفاعية لمقاومة فعالة لأي خلل في وظائفة .

وينطلق الطب الليزري الكوانتي من حقيقة كون كافة العمليات البيولوجية المترافقة مع النشاط الحياتي للجسم الحي تتميز بردود فعل انعكاسية واحدة للحقل الكهرمغناطيسي المحيط به والموجود بداخلة . كما ويعتبر هذا النوع من الطب توجه فعال جديد بتكنولوجيا فائقة الدقة في العلوم الطبية .

إن الطرق المنهجية العلمية للطب الليزري( الكوانتي) تجعل التأثير العلاجي الباطني موجها إلى مرض ما واستئصاله من خلال أعادة تنظيم وظائف أجهزة تأمين الحياة الرئيسية في الجسم .

إن عملية تحول خلايا الجسم من الحالة المريضة أوالضعيفة إلى الحالة الصحية المستقرة يمكن تحقيقها وفق الشروط العلمية بفاعلية عالية خلال مدة زمنية نسبيا قصيرة ( من 5 إلى 15 جلسة بمعدل 10إلى 25 دقيقة في اليوم ) , حيث تؤمن هذه الجلسات الشفاء الكامل من المرض بما في ذالك الحالات الانتانية المختلفة .

ومايميز أجهزة العلاج الليزري ( الكوانتي ) هي القدرة على التأثيرالمباشروفي وقت واحدعلى الجملة العصبية , الأوعية الدموية , غددالإفرازالباطني , الجهاز المناعي والتنفسي لجسم الإنسان بأنواع متنوعة من الأشعة الكهرمغناطيسية التالية :

- أشعة الليزر مافوق الحمراء النبضية . (infra red pulse laser )

- الأشعة مافوق الحمراء النبضية عريضة الطيف .(Wide band infrared pulse laser)

- الأشعة النبضية في الجزء المرئي من الطيف الضوئي .(Visible pulse laser)

- الحقل المغتاطسي الثابت .

- النبضات الكهربائية .

 

مجالات الاستخدام:

تستخدم الليزرات الكوانتية في مجالات عديدة في الطب مثل أمراض القلب والأوعية الدموية ,و أمراض المفاصل و العمود الفقري ,والأمراض التنفسية , و أمراض الأذن والأنف والحنجرة ,و أمراض الجهاز الهضمي والأمراض السنية, والأمراض البولية , والأمراض النسائية , و الأمراض العصبية , و أمراض الإدمان الكحولي والمخدرات ,والجراحة العامة, و الأمراض الجلدية , و التجميل , و الطب الرياضي , و الطب البيطري , و زراعة النباتات .

 

- أساليب ( طرائق ) الطب الليزري الكوانتي

 

يوجد عمليا أكثر من أسلوب ( طريقة ) للعلاج تستخدم في الأساس الطب الليزري ( الكوانتي ) أهمها :

- التشخيص المرضي الليزري( الكوانتي ) .

- العلاج الباطني الليزري( الكوانتي ) .

- الطب الوقائي الليزري( الكوانتي ) .

- التأهيل البدني الليزري( الكوانتي ) .

- التشخيص المرضي الليزري( الكوانتي ) .

 

يعتمد التشخيص المرضي الليزري( الكوانتي ) في أساسه على أن كمية طاقة المعلومات في الجسم محددة وأن هذه الطاقة توصف الحالة الصحية للجسم بشكل عام أو لأي عضو أو جهاز منه .

وأذا أجريي قياس كميات الطاقة الكهربائية في نقاط محددة من سطح جسم المريض فعندئذ وبدقة ووثوقية عالية يمكن تحديد الحالة العامة للجسم , نوع المرض , الكشف المبكر للأمراض مع إمكانية تحديداستعداد الجسم لأي من هذه الأمراض .

 

- العلاج الباطني الليزري( الكوانتي ) :

 

في العلاج الباطني الليزري( الكوانتي ) تستخدم أنواع نظيفة غير ضارة بالحياة من الأشعة الكهرمغناطسية بهدف أعادة تصحيح التشوهات المرضية الحاصلة في حقل المعلومات الكهرمغناطيسي لجسم المريض و تحويله إلى الوضع ( الحالة ) الصحية المستقرة .ويجب ان يكون تأثيرالاشعة الكهرمغناطيسية المستخدمة في العلاج على توافق مع طاقة المعلومات في الجسم الحي .

وتؤكد الاحصائيات الطبية الكثيرة خلال علاج المرضى فعالية العلاج الباطني الليزري (الكوانتي ) لان هذا المبدأ يمكن أستخدامة بشكل عملي في كافة المجالات الطبية التالية :

الأمراض القلبية , الإصابات العظمية و الكسور , الطب الرياضي . التجميل , الأمراض الجلدية , الأمراض الباطنية , الأمراض السنية , الأمراض العصبية, الأمراض النسائية , الأمراض البولية, الجراحة العامة , أمراض الجهاز الهضمي .

وتجدر الاشاره الجدير إلى أن العلاج الباطني الليزري (الكوانتي ) يمكن استخدامه في علاج أمراض كثيرة أخرى منها الأورام والأوعية الدموية و الأمراض الناجمة عن التعرض لمختلف أنواع الإشعاعات وأمراض الجهاز الحركي والتنفسي بما في ذلك الربو و الحصى البولية والعقم عند الزوجين .

 

-الطب الوقائي الليزري( الكوانتي ) :

 

يستخدم في الطب الوقائي الليزري(الكوانتي) نفس الطرق أوالأساليب المتبعة في العلاج الباطني الليزري (الكوانتي) بهدف أبعاد الأمراض عن الجسم أي تحصينه وزيادة مناعته. ولقد أكدت الاحصاءات بان التقيد في البرامج الوقائية الواجب اجتيازها وخاصة في المراحل الأولى لانتشارالأوبئة والأمراض المتزامنة مع التحولات الفصلية الموسمية سيؤدي إلى انخفاض معدل الإصابة بهذه الأمراض بمعدل ست مرات حسب نوع المرض.

 

- التأهيل البدني الليزري( الكوانتي ) :

 

يعتمد التأهيل البدني في أساسة على مبدأ العلاج الباطني الليزري( الكوانتي ) , حيث تستخدم تكنولوجيا الطب الليزري (الكوانتي ) لتسريع إعادة تأهيل المرضى بعد خضوعهم لعمليات جراحية معقده . و يعتبر هذا الأسلوب فعالا لتأهيل الرياضيين الذين تعرضوا لإصابات مختلفة و جرحى النزاعات العسكرية ومنكوبي الكوارث الطبية كالأعاصيروالزلازل .

 

وسائل ( طرق ) التأثير العلاجي :

 

تعتمد العملية العلاجية في أساسها على مبادئ العلاج الليزري ( الكوانتي ) , اي التعرض لكميات أمنة منخفضة الطاقة من الأشعة الكهرمغناطيسية التي اثبت تاثيرها المفيد للعمليات الحاصلة داخل و بين خلايا الجسم الحي .

واستنادا إلى الأبحاث العلمية فقد اختيرت الأنواع الأكثر فعالية من الأشعة الكهرمغناطيسية التالية :

- الحقل المغناطيسي .

- أشعة الليزر مافوق الحمراء النبضية .

- الأشعة مافوق الحمراء المستمرة .

- الضوء الأحمر النبضي .

- الأشعة ذات الترددات العالية القصوى .

وهناك أكثر من خمس وعشرين نوع من هذه الاجهزه للعلاج والتشخيص المرضي , بالاضافة الى الادوات الملحقة بالاجهزة الليزرية ( الكوانتية ),مثل مشعات ليزرية , محولات ضوئية خاصة بالاجهزة الليزرية ( الكوانتية ) .نظام تخطيط حرارة نقال بواسطة الكمبيوتر ( DIAKBANT ) .

تتميز هذه الاجهزة بأنها صغيرة الحجم يمكن حملها بسهولة لها تأثيرعلاجي مركب من الاشعة الليزرية مافوق الحمراء والكهرمغناطسية والضوئية , و صممت خصيصا للاستخدام في العيادات الطبية و يمكن أستخدامها في المنازل للوقاية من مختلف أنواع الامراض ,ونورد بعض النماذج مثل:

 

 

 

 

 

 

 

 

- جهاز ليزري نموذج (1)

 

يحتوي هذا النموذج على مشع ليزري بأستطاعة نبضية للاشعة الليزرية لاتقل عن (10 واط ) , ومساحة تأثير علاجي بحدود (4سنتمتر مربع ) .

 

2 . جهاز ليزري نموذج (2)

 

 

تم تصميم هذا الجهاز لاول مرة في الطب . وهويعمل على الاشعة الليزرية مافوق الحمراء والكهرنبضية والضوئية مما زاد فعالية العلاج لتأثيره المباشر وفي أن واحد على خلايا الجسم .ويعتبر هذا ا لنموذج مثالي لعلاج الامراض ذات العلاقة بالدورة الدموية والجهاز العصبي , التنفسي , المناعي . و يحتوي على مشع ليزري بأستطاعة نبضية للاشعة الليزرية لاتقل عن 10 واط , ومساحة تأثير علاجي بحدود 4 سنتمتر مربع.

 

3- سلسلة الاجهزة الليزرية ( الكوانتية ).

صممت هذه الاجهزة للاستخدام الحصري في المراكزوالعيادات التخصصية حيث تتوفرالكفاءات المهنية العالية وفق المزايا التالية :

- أمكانية التحكم بالازرار يدويا .

- لوحة تحكم وشاشة رقمية على الوجة الامامي لتحديد أوضاع التشغيل المختارة من قبل المستخدم .

- مؤقت زمني اتوماتيكي مع نظام أنذار صوتي.

- مزود بوحدة تحكم ومراقبة ألية لوظائف وقدرات عمل المشعات الليزرية .

تستخدم هذه الاجهزة بواسطة الحاسب الشخصي ويرفق معها برامج العلاج الليزري الكوانتي للامراض الباطنية , تشمل هذه السلسلة النماذج التالية :

ا - جهاز ليزري نموذج(ا)

-

 

يحتوي هذا النموذج على مشع ليزري بأستطاعة نبضية لاتقل عن (10 واط) ومساحة تأثير علاجي بحدود ( 4 سنتمتر مربع )

(ب) - جهاز ليزري نموذج (ب)

 

يحتوي هذا النموذج على مشعان ليزريان بأستطاعة نبضية لاتقل عن (10 واط) ومساحة تأثير علاجي بحدود ( 4سنتمتر مربع ) لكل مشع , مزود بوحدة تحكم ومراقبة ألية لوظائف وقدرات عمل المشعات الليزرية .

وعندما يعمل هذان المشعان في ان واحد تختصرمدة الجلسات العلاجية بشكل ملحوظ , مرفق معه نشرة معلومات فنية وطبية وتشمل طرق الاستخدام و كيفية العلاج .

 

(ج) - جهاز ليزري نموذج(ج)

 

يحتوي هذا النموذج على مشعان ليزريان مختلفان أحداهما بأستطاعة نبضية لاتقل عن (10 واط) ومساحة تأثير علاجي بحدود ( 4سنتمتر مربع) والآخرمن النوع (بأستطاعة نبضية لاتقل عن (20 واط) ومساحة تأثير علاجي بحدود ( 20 سنتمتر مربع ) , مزود بوحدة تحكم ومراقبة ألية لوظائف وقدرات عمل المشعات الليزرية .

يعتبرهذا النموذج مثالي وفعال للعلاج السريع للاصابات ذات الانتشار الواسع كالحروق , الجروح , لفحات الصقيع , الدوالي , أمراض الكلى , ألام العمود الفقري , أمراض الرئتين والقصبات وفي الجراحة العامة تستخدم في مراحل التحضيرواعادة التأهيل البدني قبل وبعد العمليات الجراحية ,

مشع, مزود بوحدة تحكم ومراقبة ألية لوظائف وقدرات عمل المشعات الليزرية .

عندما تعمل هذه المشعات في ان واحد تختصر مدة الجلسات العلاجية بشكل ملحوظ .

بالختام لابد من استخدام نظارات خاصة للوقاية من اشعة الليزر.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

* -الباحث حائز على ماجستيرفي الالكترونيات البصرية ودكتوراة في تصميم اجهزة الليزر-بريطانيا-دبلوم تاهيل تربوي ودبلوم دراسات عليا في التربية .نال جائزة مدحت عكاش في الدراسات التاريخية عن بحث بعنوان " سومروصفحات مجهولة من تاريخنا القديم " عام 1994

 

 

 

 

سِراجُ القُطْرُب

بيْن التَّرَائِبِ

كمال التاغوتي: يَنْسَى لَيْلَهُ لِيَزُفَّ خَيْلَهُ نَجْمًا…

علَى ضِفَافِ الجَحِيمِ

كمال التاغوتي : سَــاحِرَةٌ تِلْكَ القَطِيفَةُ…

الضَّبَـــابُ

كمال التاغوتي: حِجَابٌ مِنْ مِيَاهٍ رَاحِلَة عَلَى صَهَواتِ…

أرْبَـــابُ الفَسَــــــــــــــــــــادِ

كمال التاغوتي: عَلَى جُــرْفِ هَــذَا النِّظَامِ السَّلِيخِ…

تشي غيفــارا

كمال التاغوتي تُغْوِيهِ أرْوِقَةُ البَحْــرِ فِي…

مختارات

مهرجان مرتيل السينمائي يكرم الممثلين محمد خويي وأمل عيوش

بعد تكريم الممثل المغربي حميدو ، المعروف عالميا ، في دورة…

"أحلام ماكلوهان " جديد الشاعر المغربي حسن الوزاني

بعد ديوانه الأول "هدنة ما" الصادر عن اتحاد كتاب المغرب في…

الحُبُّ نَافُورَةُ الأوْجَاعِ (مسرى القرمطي)

كمال التاغوتي نَادِلٌ يَطْرُقُ بَابَ الغُرْفَةِ يَحْمِلُ…

((ملكتي يا حلم الخيال/رؤية للمشاعر الحقيقية)) للشاعر رمزي عقراوي

بقلم الشاعرة تريفة دوسكي من كوردستان - العراق عنوان الديوان…

تطوان تحتضن الدورة السادسة لمهرجان الفدان العربي للمسرح

علي نصيح/ تطوان المغرب. أعلنت جمعية محترف الفدان للمسرح…

الاكثر قراءة

مَحَاجـرُ التـِّيهِ قـَـبْـضَـة ٌعُـنـْوَانـُهَا " أنـْـتِ سَـمَايْ ... "

( قـَالـَتْ ... اِنـْـتـَبهْ ... فـَقـَدْ إشْـتـَـبَهْ…

هجرة الأندلسيين إلى منطقة الريف من المغرب الأقصى

توطئــــــة:استقر المسلمون بالأندلس ثمانية قرون منذ أن…

المجاهدين – قصة قصيرة

حسين علي غالب تنزل الرايات ، ويرمي الجميع أسلحتهم…

إعلان نعي

يتدافع الأدباء والمثقفين والإعلاميين نحو ذاك البيت الصغير…
Default Image

تسالات الهدرة...

تسالات الهدرة...و ما عاد الكلام ينفعيهمني راسي..وما شي…