الأحد, 28 كانون1/ديسمبر 2014 13:36

طَوْطَمُ الحُبِّ لِلتَّخْلِيقِ الضوئِي

كتبه  كمال التاغوتي

كمال التاغوتي:

(يزعم البعض أن هذه السطور عثر عليها في أوراق الشاعر نزار قباني في بعض المكتبات الخاصة بإسبانيا. وقيل إنها مخطوط احتفظت به امرأة ولم تشأ نشرها. وقد حدّثني صديق قال: إنها جعلتها في كرة من الكريستال تحترق يد من يحاول لمسها. وهذه السطور-كما يزعم-حصل عليها بمساعدة كاهن بوذي يتقن القراءة عبر التأمّل).

سَــألَتْــهُ: مَـــاذَا أثْــمَــرَ فِيكَ مِرَانُ

حُــبِّــي؟

جُــثَــثًــا نَهَشَـــتْ مِنْــهَــا العُقْبَــانُ

المِعْصَـــمَ؟

سُفُــنًــا مَضَـغَــتْ مِــنْهَــا النِّيــرَانُ

المِنْسَــــمَ؟

طُــرُقًــا أعْشَتْــهَــا أبْــوَاقٌ وَسِنَــانُ

نُشــُبِي؟

مَــاذَا زَرَعَتْ فِيــكَ القُبُـــــلاَتُ؟

هَلْ ضَــاعَتْ مِنْــكَ صَــلاَةُ؟

هَــلْ جَــاحَتْ فَــاكَ فَــلاَةُ؟

هَــلْ تُـــهْتَ كَمَــا هَــامَتْ مِرْآةُ

فِي رَطْبِي؟

مَــاذَا أسَــرَتْ مِنْــكَ الغَزَواتُ؟

 

كَــانَ اللَّيْلُ الرَّاسِي فِي عَيْنَيْهَا

نَــمِرًا يَستَــمْرِئُ غَـضَّ القَـمَــرْ،

وَخُــيُــولِي دُونَ لِــجَــامِ.

وَوَرِيدِي كَالوَرْدِ الشَّادِي فِي وِرْدَيْهَا

يَتَــدَلَّــى مِشْنَقَـــةً مِنْ نَــزْفِ الوَتَــرْ،

وَدُمُــوعِي سِرْبُ نَــحَــامِ.

مِنْ جُــرْحٍ عَتَّــقَــهُ النَّــعْيُ

لاَحَتْ فَــلاَّحَــةُ حَقْلِ الحُلْمِ وَنَرْدِهِ

قَالَتْ: مُــذْ شَــقَّ صَــدَاكِ عُرُوقَهُ

أمْسَــى لِلثَّـــلْجِ شَقِيقَــا

فَــيَــذُوبُ

عِنْـــدَ الفَجْــرِ

ويَـــلُوبُ

مِثْلَ البَــدْرِ

ويَنُــوبُ

عَــنْ أجْنِحَـــةِ الفَــــرَاشِ

عِنْـــــدَ الحَـــشْــرِ

ويَغِيبُ

كالجِــذْرِ بِحِذْوِ المِلْحِ رَفِيقَــا،

هَــدَرَتْ: مُــذْ دَقَّ صَــلاَكِ بُرُوقَهُ

أَمْسَى يَمْحُــو مَعَ كُــلِّ دَقِيـــــقَة

شُــرْيَــانَ شِعَـــابِ الكَفَّــيْــنِ

وَيُعِيــــدُ

رَسْــمَ الأَمْــطَـــارِ

ويُبِيــــدُ

سِفْـــرَ الأدْوَارِ

وَيَشِيـــدُ

الإعْصَارَ خَرَائِطَ...

مُذْ غَــاضَتْ فِي اللُّجَيْــنِ

أنْفَـــاسُــهُ

وَدُفُــوفُ الزِّنْجِ تُضِيءُ

شَــهِيقَـــهُ،

مُدِّي نَهْــدَيْــكِ، فَــذا رُفَــاتُ

السَّـــوْسَــنِ

وأَنِــيمِيهِ مَــنًّــا بَيْنَ اليَـــمِّ

والأَجْفُــنِ

يُشْــرِقْ كَالجَمْـــرِ

وتَــصِــرْ تِلْكَ النَّـــجْمَـــاتُ

البَلْسَــمَ...

 

غَــامَ اللَّيْلُ العَــاجِي

ورَقَــصْنَــا سَبْعًــا والْتَهَمْنَــا

الطَّــوْطَــمَ ............

 

 

 

سِراجُ القُطْرُب

بيْن التَّرَائِبِ

كمال التاغوتي: يَنْسَى لَيْلَهُ لِيَزُفَّ خَيْلَهُ نَجْمًا…

علَى ضِفَافِ الجَحِيمِ

كمال التاغوتي : سَــاحِرَةٌ تِلْكَ القَطِيفَةُ…

الضَّبَـــابُ

كمال التاغوتي: حِجَابٌ مِنْ مِيَاهٍ رَاحِلَة عَلَى صَهَواتِ…

أرْبَـــابُ الفَسَــــــــــــــــــــادِ

كمال التاغوتي: عَلَى جُــرْفِ هَــذَا النِّظَامِ السَّلِيخِ…

تشي غيفــارا

كمال التاغوتي تُغْوِيهِ أرْوِقَةُ البَحْــرِ فِي…

مختارات

فلسفة تاريخ القبيلة (صورة من صور مدرسة التاريخ العراقية )

د.رحيم الساعدي ان تبعيض مفهوم فلسفة التاريخ الى جزئيات…

(إمرأة من ضباب = رواية طويلة للكاتب الكوردي العراقي المعروف – نزار أحمد البامرني )

بقلم الشاعر رمزي عقراوي هذه الرواية القيمة صدرتْ الى…

مَحَاجـرُ التـِّيهِ قـَـبْـضَـة ٌعُـنـْوَانـُهَا " أنـْـتِ سَـمَايْ ... "

( قـَالـَتْ ... اِنـْـتـَبهْ ... فـَقـَدْ إشْـتـَـبَهْ…

النهضة الأدبية بين الوجود واللا وجود

عصمت شاهين الدوسكي في محله الصغير في أحدى الشوارع الفرعية…

الاكثر قراءة

مَحَاجـرُ التـِّيهِ قـَـبْـضَـة ٌعُـنـْوَانـُهَا " أنـْـتِ سَـمَايْ ... "

( قـَالـَتْ ... اِنـْـتـَبهْ ... فـَقـَدْ إشْـتـَـبَهْ…

هجرة الأندلسيين إلى منطقة الريف من المغرب الأقصى

توطئــــــة:استقر المسلمون بالأندلس ثمانية قرون منذ أن…

المجاهدين – قصة قصيرة

حسين علي غالب تنزل الرايات ، ويرمي الجميع أسلحتهم…

إعلان نعي

يتدافع الأدباء والمثقفين والإعلاميين نحو ذاك البيت الصغير…
Default Image

تسالات الهدرة...

تسالات الهدرة...و ما عاد الكلام ينفعيهمني راسي..وما شي…